مهرجان سردينيا للقدرة ينطلق بكأس (أم الإمارات) والناشئين والشباب

انطلق فجر اليوم (السبت) مهرجان سردينيا للقدرة بمنتجع هورس كنتري بارك في اربوريا بايطاليا، الذي يقام برعاية رئيسية من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي لسباقات الخيول العربية، ومواصلة للنجاحات العالمية التي حققها المهرجان على مدار السنوات الماضية، ويشهد اليوم تحدي السيدات على لقب كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للقدرة لمسافة 120 كلم CEI **، بمشاركة نخبة من الفارسات، ويقام السباق تحت إشراف الاتحاد الدولي للفروسية، وتحت شعار “عالم واحد 6 قارات أبوظبي العاصمة”.
وتأتي رعاية المهرجان لبطولات القدرة انطلاقاً من حرص سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، على دعم سباقات الفروسية عامة والقدرة خاصة على المستوى العالمي للارتقاء بتلك الرياضة وتوسيع قاعدة سباقاتها في العالم.
واكتمل وصول الفرسان المسجلين للمشاركة في البطولات الأربع التي يتألف منها المهرجان، حيث تم إجراء الفحص البيطري المقرر للخيول المشاركة وعقد الاجتماع الفني لشرح النواحي الفنية المتعلقة بنظام السباق.
ويتميز السباقات باهتمام غير مسبوق كون رياضة القدرة أصبحت تستأثر بمكانة عالمية في هذه الرياضة الشيقة التي أصبحت مثار اهتمام لكل الدول المشاركة في مجال الفروسية وبالتحديد للمهرجان العالمي للخيول العربية الأصيلة على حد سواء ومشاركة فرسان وفارسات البلدان المشاركين.
وتم توزيع مسافة السباق البالغة 120 كلم على 4 مراحل، وحددت مسافة الأولى بـ 36 كلم (أعلام حمراء)، تعقبها فترة راحة لمدة 40 دقيقة، ثم تنطلق المرحلة الثانية لمسافة 36 كلم (أعلام حمراء)، وتعقبها فترة راحة لمدة 40 دقيقة، ومن ثم تنطلق المرحلة الثالثة، لمسافة 25 كلم (أعلام بيضاء)، ومن بعدها فترة راحة لمدة 40 دقيقة، ثم تنطلق المرحلة الرابعة لمسافة 25 كلم (أعلام صفراء).
ووضعت اللجنة المنظمة للسباق شروطاً عديدة منها يجب أن لا يقل عمر الخيل عن 7 سنوات، وألا يزيد معدل نبضات قلب الخيل على 64 نبضة في الدقيقة.
ويتألف مضمار السباق من 20 ألف هكتار من الأراضي المستصلحة والمسطحة واللينة التي تسمح بزيادة السرعة ولكن آمنة، وستكون منطقة كاميرا والمسارات العشبية والرملية بمنطقة خليج اوريشانو على استعداد لاستقبال الفرسان والخيول من جميع أنحاء العالم.
وسيقام إلى جانب السباق الرئيسي، سباق الناشئين والشباب للقدرة لمسافة 100 كلم (نجمة واحدة).
الدعم والرعاية
ويدعم المهرجان هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، بالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي والشركة الوطنية لإنتاج وتسويق الأعلاف والدقيق الشريك الأساسي، والأرشيف الوطني الشريك الرسمي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، وبالتعاون مع هيئة الإمارات لسباق الخيل، والاتحاد الدولي لخيول السباق العربية “إفهار”، وجمعية الخيول العربية الأصيلة، وبدعم وزارة الخارجية والهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة.
وترعى المهرجان شركة أيادي وجلوبال يونايتد لخدمات الطب البيطري، وشركة حياتنا، والوثبة ستاليونز، ونادي صقاري الإمارات، ونادي أبوظبي للصقارين، ومدرسة محمد بن زايد للصقارة، وفراسة الصحراء، ومركز أبوظبي للمعارض «أدنيك»، وشركة العواني وكابال، وعمير بن يوسف للسفريات، ومختبرات فاديا كرم لمستحضرات التجميل، وقناة ياس، وريسنج بوست، وباريس تيرف، والوثبة سنتر، والاتحاد النسائي العام، والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، ولجنة رياضة المرأة، وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، والمعرض الدولي للصيد والفروسية، ونادي أبوظبي للفروسية، وأجنحة القرم الشرقي جنة، ومنتجع اننتارا وسبا.
ترويسة
يتألف المهرجان من سباقات لكأس زايد وأم الإمارات للسيدات والفرسان الناشئين بالإضافة إلى الملتقي العالمي لسباقات الخيول العربية في مدريد 2018، وكأس الوثبة ستاليونز.

شاهد أيضاً

كأس “أم الامارات” في ضيافة بلجيكا غداً

يجتذب كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للخيول العربية الأصيلة، برعاية النسخة الرابعة عشر لمهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بنزايد آل نهيان، عصر غداً الأحد 01/05/2022، نخبة من الخيول في ضيافة مضمار وارجيم في مملكة بلجيكا. ويقام السباق، بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات». وخصص كأس “أم الإمارات” لمسافة 2300 متر، البالغة جائزته 10.000 يورو، للخيول العربية الأصيلة في سن أربع سنوات فما فوق،وتشارك فيه (12) خيلاً، أبرزها “بيكاسو” لاس بي ام لخيول السباقات، و”الزاركا” و”تيكس دا” و”زيجي دا” لجي فيرستربين. ويسعي الجواد السويدي “نيل ادامز” لاورس ايشباخر، لحصد اللقب، وتنافس أيضاً الفرس “ميس دو بانشير” لتي كيرسميكرس، و”لا مي” لسيد جيداري، و”النينو” لمزرعة دو جراند، و”فايكونيك بي كوساك” لجي تي زوتليف، و”انتونيو” لبيتر ديكرس. وتعد مملكة بلجيكا، أحد المحطات المهمة لسباقات مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، متضمنة أيضاً سلسلة سباقات كأسالوثبة ستاليونز، المخصصة للخيول العربية الأصيلة، التي وجدت النجاح والقبول، واهتمام الملاك بعملية الإنتاج وتربية الخيول. ويدعم ويرعى المهرجان دائرة الثقافة والسياحة، ومجلس أبوظبي الرياضي، والأرشيف الوطني الشريك الرئيسي، واتصالات الشريكالرسمي، والوطنية للأعلاف الشريك الاستراتيجي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، ويرعي أيضاً المسعود ـ نيسان، وأريج الأميرات، وعميربن يوسف للسفريات، وقناة ياس، والاتحاد النسائي العام، والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وشركة فيولا، ونادي أبوظبي للفروسية، وجمعيةالإمارات للخيول العربية الأصيلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.