الملتقي التاسع في مدريد يوجه بمواصلة إعلاء شأن الخيول العربية

وجه المؤتمرون في ختام الملتقي العالمي التاسع لخيول السباقات العربية الأصيلة الذي أُقيم في العاصمة الاسبانية مدريد، في الفترة من 30 أبريل إلى 7 مايو، رسالة شكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، للجهود الحثيثة التي تدعم الخيول العربية الأصيلة ودور المهرجان في الارتقاء بها، استكمالاً لمسيرة ونهج المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه.

وأقيم الملتقي العالمي التاسع لخيول السباق العربية تحت رعاية النسخة العاشرة من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، وبالتزامن مع عام زايد والاحتفال بمرور 100 عام على مولده، وبشعار “عالم واحد 6 قارات ..أبوظبي العاصمة”.

ويتضمن المهرجان كأس زايد وبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات «إفهار» وبطولة «أم الإمارات» للفرسان المتدربين «إيفهرا» وكأس الوثبة ستاليونز، وجوائز دارلي التقديرية لـ«أم الإمارات» هوليود 2018، وكأس مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للقدرة، وكأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لفرق السيدات للقدرة والبطولة الدولية للشيخة لطيفة بنت منصور بن زايد آل نهيان لخيول البوني.

وتوج الملتقي أعماله في ختام جلساته أمس الأول الجمعة، بمجموعة من المقترحات تهدف جميعها إلى الرقي بالخيل العربي على العموم وخيول السباقات على وجه الخصوص بمشاركة 400 شخصية ومئات الخبراء والأطباء البيطريين والملاك والمربين والفرسان من مختلف أنحاء العالم في جميع التخصصات يمثلون 90 دولة.

وأجمع المتحدثون في الجلسة السابعة والأخيرة، والتي كان عنوانها «مستقبل سباقات الخيول العربية» على أن المهرجان سيصنع المستقبل المشرق للسباقات في العالم بفضل توجيهات ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، وسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك «أم الإمارات» رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وذلك بعد السمعة العالمية والثقة التي اكتسبها المهرجان بما يشمله من سباقات منوعة تعدت المائة سباق تقام في جميع قارات العالم.

ومن أهم المقترحات التي خرج بها المؤتمر، مواصلة إعلاء شأن الخيول العربية في العالم، وتعريف شعوب العالم بأهميتها، والحفاظ على أهم السلالات الأصيلة للخيول العربية.

ومن أهم التوصيات التي خرج بها المؤتمر النظر في توحيد القوانين والقواعد والشروط، الحرص على العمل لنقل سباقات الخيول العربية الأصيلة على الهواء مباشرة خلال سباقات الخيول المهجنة الأصيلة في جميع المضامير.

وتحسين وضعية سباقات الخيول العربية إلى مستوي القمة  وجذب مزيد من الناشئين لرياضة الفروسية حسب رؤية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

إلى جانب ضرورة تفعيل دور المرأة في مجال الرياضة وإدماج مسائل الجنسين ضمن الأعمال العامة التي تصب في مصلحة الرياضة، ونشر الثقافة الرياضــــــية وزيادة الوعي.

إضافة إلى إيجاد الحلول المناسبة للارتقاء بتربية الخيول العربية وزيادة إنتاجها، والمضي قدما والتعلم من الأخطاء لتسهيل صناعة الخيل العربي، وحماية الحصان العربي الأصيل.

وأكد الجميع على أهمية الارتقاء بسباقات الخيول العربية الأصيلة وتطويرها حتى تجد مكانها اللائق من الاهتمام، وأشاروا إلى ضرورة توحيد الجهود والاستفادة من الإمكانيات والدعم الكبير الذي يقدمه مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة.

ومن جهة أخري تقيم اللجنة المنظمة لمهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة، يوم الأحد حفلاً في أسبانا لاكوينتا دو جاراما، وذلك لتكريم ضيوف المهرجان، والمشاركين في أعمال المؤتمر العالمي التاسع لخيول السباق العربية، والذي اختتم أعماله بالعاصمة الاسبانية مدريد، بعد ثلاثة أيام من النقاشات، حول مشاكل وهموم الخيل العربي حول أرجاء العالم.

شاهد أيضاً

كأس “أم الامارات” في ضيافة بلجيكا غداً

يجتذب كأس سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للخيول العربية الأصيلة، برعاية النسخة الرابعة عشر لمهرجان سباقات سمو الشيخ منصور بنزايد آل نهيان، عصر غداً الأحد 01/05/2022، نخبة من الخيول في ضيافة مضمار وارجيم في مملكة بلجيكا. ويقام السباق، بتوجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، وبدعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات». وخصص كأس “أم الإمارات” لمسافة 2300 متر، البالغة جائزته 10.000 يورو، للخيول العربية الأصيلة في سن أربع سنوات فما فوق،وتشارك فيه (12) خيلاً، أبرزها “بيكاسو” لاس بي ام لخيول السباقات، و”الزاركا” و”تيكس دا” و”زيجي دا” لجي فيرستربين. ويسعي الجواد السويدي “نيل ادامز” لاورس ايشباخر، لحصد اللقب، وتنافس أيضاً الفرس “ميس دو بانشير” لتي كيرسميكرس، و”لا مي” لسيد جيداري، و”النينو” لمزرعة دو جراند، و”فايكونيك بي كوساك” لجي تي زوتليف، و”انتونيو” لبيتر ديكرس. وتعد مملكة بلجيكا، أحد المحطات المهمة لسباقات مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، متضمنة أيضاً سلسلة سباقات كأسالوثبة ستاليونز، المخصصة للخيول العربية الأصيلة، التي وجدت النجاح والقبول، واهتمام الملاك بعملية الإنتاج وتربية الخيول. ويدعم ويرعى المهرجان دائرة الثقافة والسياحة، ومجلس أبوظبي الرياضي، والأرشيف الوطني الشريك الرئيسي، واتصالات الشريكالرسمي، والوطنية للأعلاف الشريك الاستراتيجي، وطيران الإمارات الناقل الرسمي، ويرعي أيضاً المسعود ـ نيسان، وأريج الأميرات، وعميربن يوسف للسفريات، وقناة ياس، والاتحاد النسائي العام، والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، وشركة فيولا، ونادي أبوظبي للفروسية، وجمعيةالإمارات للخيول العربية الأصيلة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.