عيشي تجربة حسيّة لا تنسى في دار العطور Maison Christian Dior

بات في إمكان محبي العطور التمتّع بتجربة حسيّة لا تُنسى أينما كانوا في العالم من خلال زيارة دار العطور العريقة Maison Christian Dior المميّزة بتصميم داخلي يغلب عليه الرخام الأبيض مع أرضية خشبية دافئة. هناك، تجدين في أرجاء الدار أنواعًا مختلفة من العطور المترفة موضّبة في قوارير ألوانها منعشة، وكل لون منها مستوحى من المكوّنات التي تطغى على توليفة العطر. إلى جانب العطور المبهجة، تتوافر مجموعة من المستحضرات المكمّلة للعطور من شموع، صابون عطري، هلام سائل للاستحمام، وكريمات… إضافة إلى مناديل معطّرة تسافر بكِ إلى عالم مختلف مع كل عبق جديد.

عندما تدخلين دار العطور Maison Christian Dior، تشعرين فورًا بالراحة والبهجة بينما تكتشفين الروائح والمنتجات العطرية المختلفة، إذ تجدين في كل زاوية من حولك الصابون المعطّر، والأوشحة الحرير، والشموع العطرية التي تمّ تصميمها على يد فرانسوا ديماشي Francois Demachy (صاحب الإلهام ومبتكر العطور لدى «ديور») بطابع من الجمال والفخامة لابتكار هالة عطرية تعكس شخصيتك، وتدغدغ أحاسيسك.

الشموع العطرية

كلّ شمعة عطرية لها عبق مميّز يدوم تأثيره 70 ساعة، وهي مصنوعة وفق أعلى المعايير العالمية، وتأتي موضّبة داخل بورسلين Limoges موقّع بإسم Dior.

الصابون العطري

تنطبق معايير الفخامة العالية نفسها على الصابون الذي يتمّ تصنيعه في فرنسا في Savonnerie de Haute-Provence، حيث تُحوّل Rose Ispahan، وNéroli Impérial، وAmande Délicieuse اللحظات اليوميّة إلى متعة فوريّة عند استعمالها.

MITZAH مجموعة من الأوشحة الحرير الملائمة لرشّ العطور

مجموعة مبتكرة من الأوشحة الحرير المصنوعة ليتمّ تعطيرها، تقليد عطري مستوحى من شخصيّة Mitzah Bricard التي لم تكن مصمّمة أزياء فحسب، بل كانت مُلهمة Christian Dior، وكانت تجسّد الأناقة الباريسيّة بالنسبة إليه. كانت هذه المرأة المذهلة تضع وشاحاً حريرياً حول معصمها على الدوام. تضمّ مجموعة Mitzah حوالى عشرين وشاحاً حريرياً يمكن تعطيرها وربطها حول المعصم، أو وضعها على الشعر.

عطور «ديور» الخاصة والمميّزة

تضمّ Maison Christian Dior العطور التي كانت تُعرف سابقاً باسم Collection Privee وقامت الدار بتغيير اسمها لأن المجموعة الجديدة تعبّر بطريقة مختلفة عن العطور وتحمل فلسفة جديدة أكثر شمولاً وسخاءً من السابق، مشبعةً بفنّ Dior العاشق للحياة، وبالتالي لم تعد مجموعة العطور «خاصّة»، بل أصبحت مفتوحة أمام تشكيلة غزيرة من ابتكارات العطور لدى الدار. العطور التي تطغى عليها مكوّنات الأزهار ملكيّة وتفرض حضورها. العطور بخلاصة الأزهار المرهفة تحتفي بأزهار Grasse التي لا مجال لمقارنتها، والعطور الحسّية تهمس في أذنك بأنّك لا تستطيعين العيش من دونها، بينما تتميّز مجموعة العطور الشرقيّة بطابعها الاستثنائيّ.

العطور بعبير الأزهار المرهفة

SAKURA: تحيّة الى أزهار الكرز في اليابان من خلال تجسيد عطرها الرقيق الفوّاح مع درجات عطريّة ورديّة.
LUCKY: يعبق بنفحات زنبق الوادي مع مجموعة وفيرة من الأزهار البيضاء ولمسة من الانتعاش.
ROSE GIPSY: مستوحى من حقول May Rose عند الفجر، عندما تكون الأزهار المغطّاة بقطرات الندى النضرة في انتظار القاطفين.
SOUFFLE DE SOIE: مزيج من الأزهار النابضة بالحياة. باقة من الياسمين، الورد ومسك الروم.
THE CACHEMIRE: توليفة ناعمة من الشاي الأبيض مع نفحة من الدخان مشبعة بدرجة عطرية بعبير الورود مع لمسة من المتة.

فرانسوا ديماشي وحرية التعبير

حظي فرانسوا ديماشي François Demachy منذ عام 2006 بحرّية إبداعيّة مطلقة لابتكار عطور Dior. واليوم، تُعتبر Maison Christian Dior بيئته المثاليّة، وتؤمّن له الفرصة لمتابعة استكشاف المجالات العطريّة الشخصيّة والجريئة على حدّ سواء.

من مدينة Grasse إلى العاصمة Paris، يستفيد «ديماشي» من خبرة Dior الفريدة، والأزهار الأعلى جودة والمكوّنات الأكثر ندرةً من أجل إذكاء إبداعه الذي لا ينضب. في مقابلة مع مبتكر العطور  لدى «ديور»، عبّر فرانسوا ديماشي عن شغفه بالمواد الخام وعشقه لعالم العطور.

ما كان ردّ فعلك الأوّل عندما طرأت فكرة MAISON CHRISTIAN DIOR؟

بدا لي ذلك بمثابة استمراريّة طبيعيّة لمجموعة La Collection Privée. ومن خلال Maison Christian Dior، تزدهر هذه المجموعة، ويمكنها تقديم ابتكارات لمختلف الأذواق. ثمّة غزارة جذابة تسحر الألباب على الفور. لكنّ العطر يلعب أيضاً دوراً مختلفاً لدى Maison Christian Dior، حيث يمكنك اختبار العطور إلى أقصى حدّ، وبطابع من النُبل الذي لا يضاهى. هذه الدور أكثر من مجرّد بوتيك، وقبل كلّ شيء يجب أن تشعر فيها بالراحة وكأنك في منزلك. تمّت مراعاة التفاصيل كافة بعناية لتعبّر عن حبّ العطور بأسلوب واضح، في جوّ من المشاركة. إنّ دار Maison Christian Dior هي مكان لـ«تذوّق» العطور.

تضمّ مجموعة العطور 26 عطراً متميّزاً وسيليها المزيد من العطور قريباً. هل هذه «الغزارة» تشكّل تحدياً بالنسبة إليك؟
هذا حلم كلّ عطّار. يمكنني الابتكار من دون أيّ قيود تتعلّق بالوقت، من دون أيّ جدول مواعيد! أنا أُعيد الابتكار بالمعنى الحرفيّ للكلمة، وأستفيد من أجود المواد الخام، والمكوّنات الأكثر ندرةً ومن خبرة Dior. من البراعم حتى القارورة، لديّ الحرّية والمتعة لكي أستمدّ الإلهام من أيّ شيء أراه أمامي. لوحة، قطعة موسيقيّة، رحلة، صورة ظلية: كلّ شيء يُلهمني.

هل تختبر الحدّة الإبداعيّة نفسها عندما تعمل على مجموعة الشموع، الصابون، وغيرها من المنتجات المعطّرة ضمن مجموعات أسلوب الحياة لدىMAISON CHRISTIAN DIOR؟
طوال مسيرتي المهنيّة، كنت أستمتع كثيراً عند ابتكار منتجات أخرى تتمحور حول العطور. في كلّ مرّة، تشكّل هذه المنتجات تحدياً حقيقياً من حيث التركيبة. هذا يتطلّب مقاربة علميّة. شخصياً، أجد ذلك مثيراً جداً للاهتمام، حيث يجدر بي مراجعة تركيبتي، والتحقّق من المواد الخام، والتفكير بأسلوب غير تقليديّ. يجب نقل الدرجات العطريّة إلى «وسائط» أخرى، ما يعني أنّ عليك فهم العطور تماماً وإتقان تركيبتها لكي تتمكّن من ترجمتها إلى لغة أخرى. وقد تضطرّ أحياناً إلى التعويض عن درجة عطريّة، أو المبالغة فيها، أو حتى إعادة ابتكارها بالكامل. أحرص على أنّ يتميّز كلّ شيء يتمّ ابتكاره لدى Maison Christian Dior بجودة عالية.

العطور الشرقيّة

OUD ISPAHAN: يتميّز العطر بطابع مخمليّ مفعم بالأحاسيس، على غرار الورود في الشرق حيث تمتزج الرائحة الدخانية للخشب المحترق مع الماء بعبير الأزهار، ويفوح أريج الورد واللبان والراتنج.
AMBRE NUIT: يجمع هذا العطر ما بين الجانب العميق والمتوحّش للعنبر، والطابع المخمليّ المرهف للورد الجوريّ التركيّ.
CUIR CANNAGE: يمتزج هذا العطر بعبير الجلد والأزهار مع زهر البرتقال وعبير الأخشاب الدخانيّ ليُضفي لمسة من الغموض والأحاسيس الجيّاشة.
PURPLE OUD: عطر عود متلألئ يجمع ما بين عبير الأخشاب القويّ والدرجات العطريّة النابضة بالحياة حيث يمتزج البرتقال مع التوابل المنعشة كالفلفل الزهريّ والزعفران.

هدايا أنيقة ومميّزة

في دار العطور Maison Christian Dior، تجسّد الهدية لحظة من الكرم والدقّة، يتمّ توضيبها وتخصيصها أمامك في كلّ مرّة، حيث لكل التفاصيل أهميتها. بدءاً من العلب المستديرة أو المربّعة باللون الأبيض الناصع، إلى الأكياس الصغيرة التي تزيّنها الخيوط الملوّنة، ولون الشريط الذي نختاره، أو الزينة المصغّرة التي تتمّ إضافتها وبطاقة الهدية التي ندوّن عليها إهداءنا، إلى ختم الشمع التابع لـ Maison Christian Dior … كل ذلك، يضفي اللمسة النهائية المتميّزة للهدية، ويجسّد متعة تقديم الهدايا، أو متعة نزع الغلاف عند تلقي هذه الهديّة.

العطور الحسّية

BALADE SAUVAGE: يستمدّ هذا العطر الإلهام من العواطف الجيّاشة، على غرار لحظة تمضيها في ظلال شجرة التين، حيث تفوح رائحة الفواكه الحمضيّة.
SANTAL NOIRخشب الصندل الدافئ أضيف إليه حبّ المسك Ambrette القويّ والعنبر والمسك.
BOIS DARGENT: عطر مصمّم لكلا الجنسين، مزيج من خلاصة السوسن Iris Absolute التي تضفي الأناقة وتمتزج مع الدرجات العطريّة الحسّية للمسك قبل أن تغوص في اللبان الدخانيّ الغامض.
BELLE DE JOURنفحات عطريّة وافرة من الكمثرى Pear تذوب حلاوةً مع نغمات من الورد ولمسة من الخشب.
DIORAMOUR: في هذا العطر يجتمع السوسن الناعم مع لمسة من الياسمين.
 PATCHOULI IMPERIAL: نفحات من الدخان الغامض تمتزج مع رائحة عشب البتشول، الخشب، والكزبرة لتسافر بك إلى الشرق الأقصى الغامض.

العطور الزهورية

JASMIN DES ANGES: عطر يعبّر عن أواخر الصيف، الفترة التي يتمّ فيها حصاد آخر أزهار الياسمين، وهي تؤمّن عطراً فوّاحاً شبيهاً بمشروب الأزهار والمشمش المحلّى.
GRAND BAL: يذكرّنا هذا العطر بالحفل الراقص في البندقية Venice، حين تختبئ الأناقة وراء الأقنعة، كما يخفي الياسمين قوّته شبه المتوحّشة وراء جوانب عبير الأزهار.
LA CO LLE NOIRE: في فصل الربيع، تجتاح وردة Centifolia حدائق La Colle Noire، موطن Christian Dior المحبوب في Grasse حيث إنّ رائحة الأزهار بعبير الجلد، العسل والفواكه تعبق في الأجواء.
GRIS DIOR: تركيبة تمزج الياسمين والبرغموت مع الدرجات العطرية الرطبة للشجيرات الصغيرة التي تنمو تحت الأشجار الضخمة.
NEW-LOOK 1947: عطر أنثوي، يكشف النقاب عن الورد والياسمين، ومسك الروم Tuberose الفوّاح

شاهد أيضاً

نجوم الوطن العربي بتوقيع Sandra J هذا الموسم!

تتميز المجموعة الجديدة بقصاتها الكلاسيكية، أشكالها المميزة وألوانها المنوعة مثل اللون الخمري، الرمادي، الأخضر، البرتقالي، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.