اينوك تحقق وفورات بقيمة 71.4 مليون درهم بفضل كفاءة استهلاك الطاقة

كشفت مجموعة اينوك عن تحقيق وفورات تراكمية بلغت 71.4 مليون درهم عبر معايير كفاءة استهلاك الطاقة المطبّقة في مختلف  العمليات التشغيلية للمجموعة على مدار السنوات الخمس الماضية. فقد نشرت المجموعة هذه النتائج في النسخة الثالثة من تقريرها “الطاقة والكفاءة”، الذي تم إطلاقه على هامش معرض “ويتيكس 2019″، أكبر معرض لتقنيات الاستدامة والطاقة المتجددة في المنطقة.

هذا ويعدّ تقرير “الطاقة والكفاءة” تقريراً رائداً من نوعه يُرسي معايير جديدة لإدارة استهلاك الطاقة في قطاع الطاقة والنفط والغاز، ويوضّح الأسلوب الذي تنتهجه اينوك في تطبيق مبادرات مبتكرة ضمن جميع قطاعات العمل في المجموعة بغية تحقيق وفورات كبيرة.

ففي عام 2018، حققت اينوك وفورات قدرها 11.2 مليون درهم عبر برنامج إدارة الطاقة والموارد، متجاوزةً بذلك الأهداف المتوقعة عند إطلاقه في عام 2008. وعبر تركيزها على تطبيق معايير الاستدامة في كافة عملياتها من خلال استخدام مصادر نظيفة لتوليد الطاقة واستخدامها بكفاءة، تلتزم اينوك بأن تصبح المشغّل الأقل استهلاكاً للطاقة في قطاع النفط والغاز على مستوى العالم، وتعمل المجموعة على تحقيق ذلك عبر استخدام 1.1 ميجاواط من الطاقة المولّدة عبر منشآت الطاقة الشمسية، مما سيؤدي إلى توفير حوالي مليون درهم سنوياً.

بهذه المناسبة، قال سعادة سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة اينوك: “إن ’استراتيجية دبي المتكاملة للطاقة 2030‘ التي أطلقها ’المجلس الأعلى للطاقة في دبي‘ وجّهت كافة المؤسسات بدمج ممارسات كفاءة الطاقة وإدارة الموارد في عملياتها. وقد نجحنا في اينوك بتحقيق قفزات نوعية على صعيد كفاءة استهلاك الطاقة، وسنواصل بالتأكيد جهودنا نحو الارتقاء بمعايير إدارة الطاقة والموارد في القطاع. ونأمل لهذا التقرير أن يوفّر مرجعاً غنياً تستفيد منه الشركات الأخرى لدى دمج معايير وممارسات إدارة الطاقة والموارد في عملياتها.”

يُذكر أنه وخلال العام الماضي، خفّضت اينوك كثافة استهلاكها للمياه بنسبة 26% لتحقق بذلك تخفيضاً إجمالياً نسبته 7% في هدر المياه منذ عام 2014. ونفّذت المجموعة أكثر من 30 عملية تدقيق وتقييم في مجالات البيئة وإدارة الطاقة والموارد عبر وحدات أعمالها بهدف تعزيز معدلات الاستدامة فيها.

وتأتي النسخة الثالثة من تقرير “الطاقة والكفاءة” لتسلّط الضوء على مختلف الابتكارات التقنية والممارسات الصناعية والتدابير المُبتكرة التي اعتمدتها اينوك لغرس ثقافة مؤسسية راسخة تستند إلى الأداء المتميز في استهلاك الطاقة.

تجدر الإِشارة إلى أن مجموعة اينوك وبإشراف سعادة سيف حميد الفلاسي، وضعت سياستها لإدارة الطاقة والموارد في عام 2008، وقامت في عام 2016 بتأسيس مكتب الاستدامة للمجموعة بهدف ترسيخ مفاهيم الاستدامة عبر كافة العمليات اليومية في مختلف أعمالها. ويتولى المكتب حالياً إدارة تسع لجان تعمل على الارتقاء بالاستدامة في جميع عمليات المجموعة.

شاهد أيضاً

شقيقتا رياض محرز تتعرضان لاعتداء وضرب مبرح في باريس

تعرضت شقيقتا نجم فريق مانشستر سيتي، الجزائري رياض محرز، دنيا وإيناس تعرضتا لضرب مبرح واعتداء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *