الرئيسية / تكنولوجيا / كانون تقدم طراز (EOS-1D X Mark III) الجديد من كاميراتها للتعامل المثالي مع مواضيع الصور المتحركة

كانون تقدم طراز (EOS-1D X Mark III) الجديد من كاميراتها للتعامل المثالي مع مواضيع الصور المتحركة

أعلنت شركة كانون اليوم عن تطوير طراز كاميرات (EOS-1D X Mark III) المنتظر بشكل كبير، ومن المتوقع أن يخلف الطراز العالمي المعروف (EOS-1D X Mark II). ويعد هذا الطراز الجديد مثالياً لتصوير مواضيع الصور المتحركة في مجالات الرياضة والحياة البرية، كما أن الميزة الرئيسية (DSLR) في الكاميرا يتم تطويرها باستخدام الأراء التي تم الحصول عليها من قبل المستخدمين والمصورين من حول أنحاء العالم لطرازات (EOS-1D X) و(EOS-1D X Mark II) ، بما في ذلك الاختبارات المباشرة المكثقة التي تم القيام بها مع المصورين المحترفين عالمياً.

وبالاعتماد على التاريخ العريق لشركة كانون في تقديم منتجات بصرية ذات جودة متميزة، فإن طراز (EOS-1D X Mark III) يمثل خطوة مميزة للتغير في مجال التركيز التلقائي مع توفير تحسينات ملموسة لتحسين جودة التصوير، وتسجيل الفيديو، وتطبيقات الاتصال. ومع استخدام الكاميرا من الطراز الجديد، سيمتلك المصورون المحترفون الثقة بأنهم سيحصلون على “اللقطة المطلوبة” وذلك بسرعة تنافسية أكبر من أي وقت سابق، وبشكل مثالي لمواكبة هذا القطاع الذي يشهد تغييرات بشكل متسارع جداً.

ومع مواصلة طرازات (DSLR) السيطرة على قطاع التصوير الفوتوغرافي للمحترفين. تضع شركة كانون ميزات السرعة، والتركيز التلقائي، والسرعة العالية في أداء التطبيقات في مقدمة الجوانب التي يركز عليها منتج (EOS-1D X Mark III) الأمر الذي يجعل منه مثالياً للمحترفين – وبخاصة في مجالات التصوير للرياضة والحياة البرية – وبخاصة مع ازدياد ضغوطات إلتقاط الصور وتقديم جودة بصرية ممتازة للصور المتحركة خلال جزء من الثانية.

إمكانيات لا تضاهى: تغيير نوعي في التركيز التلقائي

يستحوذ طراز (EOS-1D X Mark III)  على ولاء وإعجاب الجمهور بسرعة – حيث يوفر دقة استثنائية، واعتمادية، وأداء عالي للتركيز التلقائي وتتبع مواضيع الصور  – الأمر الذي  يمنح المصورين خياراً أكبر فيما يتعلق باختيار الصورة المثالية. كما أن الخوارزمية الجديدة للتركيز التلقائي تحسن من التوازن والتتابع – بفضل كل من خاصيتي تحديد المنظر والتصوير الحي – ومع استخدام التقنيات المتطورة وذلك للتأكد من التركيز الدقيق والتتبع للحساس التلقائي الجديد الذي يقدم ما يقارب أكثر من 28 مرة من الدقة في مركز الحساس مقارنة مع الحساس الموجود في طراز (EOS-1D X Mark II)، المفضل حالياً للمصورين المحترفين.

وصرح ريتشارد هيثكوت، المصور الفوتوغرافي الرياضي المحترف في مجال الفعاليات الكبرى لدى غيتي إيميج: “إن خوارزمية التركيز التلقائي الجديد في طراز (EOS-1D X Mark III) تطور ميزة متابعة موضوع الصور وتحملها إلى آفاق جديدة تماماً، وذلك بفضل التحكم التلقائي والنتائج الدقيقة. كما توفر الجودة التي يتوقعها المستخدمين المحترفين في مجال الرياضة .”

ويوفر الطراز الجديد مزايا (AF) معززة لدرجات السطوع مع دقة أكبر، ويمتلك طراز (EOS-1D X Mark III)  مجال متنوع من قدرات التركيز التلقائي، الأمر الذي يسمح للمصورين الفوتوغرافيين بإلتقاط “الصورة المنشودة”. وفي وضعية “المشهد الحي” يمكن للمستخدمين استخدام مجالات تقنية (525 AF) مع نظام (Dual Pixel CMOS AF) الذي يغطي بشكل تقريبي معدل (90×100) من حساس الصور. وباستخدام الخوارزمية ذاتها لتقنية (AF) المماثلة لوضعية التصوير في ميزة “العثور على المشهد”، الأمر الذي يضمن مرونة معززة عند تأطير مواضيع التصوير، وذلك سواءً كان موضوع التصوير سيارة سباق على المضمار أو طائر أثناء طيرانه. كما أن طراز (EOS-1D X Mark III) يدعم بشكل كبير معدلات أسرع لأطر التصوير مع ميزات متكاملة من فئات (AF)  و(AE)، وذلك إما باستخدام تقنية العثور على المشهد البصري (غالق آلي للعدسة تصل سرعته إلى ما يقارب 16fps) أو تقنية المشهد الحي (غالق آلي أو كهربائي للعدسة تصل سرعته إلى 20fps)، وبالإضافة إلى ذلك فإن فتحات بطاقات الذاكرة من طراز (CFexpress) تسمح إلى حد خمس مرات تدفق البيانات أسرع بواسطة تقنية (RAW) مقارنة مع الطراز السابق.

تحدي الإبداع – صور كل شيء

كمثال واضح عن التزام شركة كانون باكتشاف آفاق جديدة للإبداع في مجال التصوير والوصول إلى جودة مثالية من خلال التقنيات الحديثة المستخدمة، يدعم طراز (EOS-1D X Mark III) جيلاً جديداً بالكامل، من حساسات (CMOS) و(DIGIC) لتقديم جودة أكبر للصور، وذلك مع جودة أعلى لتقنية (ISO) التي توفر القدرة على إلتقاط الصور الثابتة بقياس (10bit)  باستخدام الملفات ذات النمط (HEIF). كما أن من شأن دقة التصوير من طراز (4K) أن يسمح للمستخدمين بتقديم قصصاً حية مع القدرة على التصوير بجودة مناسبة للتصوير السينمائي لأفلام بجودة (4K) بما في ذلك جودة (4K60p) مع ميزة التصوير الذاتي من قياس (10bit). وهو ما يسمح بالحد من التجهيزات المطلوبة للمحترفين العاملين على أي مشروع تصوير كان. كما أن طراز (EOS-1D X Mark III)  يمتلك القدرة أيضاً على التصوير بوضعية (RAW) لمقاطع الفيديو والصور الثابتة.

مشاركة المحتوى، أسرع من أي وقت مضى

بالنسبة للمحترفين، فإن القدرة على إنجاز ومشاركة المحتوى هو بأهمية التقاط الصور – ولذا فإن طراز (EOS-1D X Mark III) يجعل من هذه المهمة سهلة، حيث أنه يتضمن إمكانية الاتصال بشبكة واي فاي والاتصال عبر تقنية بلوتوث حتى في ظل إنخفاض طاقة شحن الكاميرا بالإضافة إلى تقنية تحديد الموقع (GPS). ولمواكبة جميع المواعيد النهائية لتسليم المحتوى، فإنه يمكن نقل البيانات بضعف سرعة طراز (EOS-1D X Mark II) عند استخدام شبكة إيثرنت المزودة بها الكاميرا، أو من خلال الخيار الجديد باستخدام نقل الملفات اللاسكلي – طراز (WFT-E9) – الذي يتوافق مع طراز  كانون من الكاميرات (EOS C500 Mark II) الذي تم إطلاقه موخراً. ويضاف إلى ذلك إمكانية إعداد الشبكة البسيطة للمشاركة، وكل ذلك يجعل من طراز (EOS-1D X Mark III) يحسين سرعة إنجاز العمل بشكل ملموس.

جزء رئيسي من معدات المصورين المحترفين

إن المستخدمين الحاليين لسلسلة (EOS-1D) سيكونون مرتاحين عند استخدام طراز (EOS-1D X Mark III)، بفضل إمكانية التشغيل السلس للكاميرا مع خوازميات موثوقة – بالإضافة إلى أن جسم الكاميرا المصنوع من مواد الماغنسيوم يوفر الاعتمادية المتوقعة من طرازات كاميرات كانون (EOS-1). وسيحصل المصورين المحترفين أيضاً على الجودة المميزة عينها للتصميم والمعتادة من كانون حيث أن طراز (EOS-1D X Mark II) ذو التصميم المقاوم لظروف الطقس يمسح للكاميرا باحتمال أقصى الظروف بما في ذلك الرياح والمطر والرطوبة. ونظراً لكونه يتمتع بقدرات مميزة للتصوير في ظروف الإضاءة المنخفضة، فإن الأزرار المضاءة لطراز (EOS-1D X Mark III) تسمح بالدقة أثناء التشغيل في ظروف الإضاءة المعتمة والمنخفضة. كما توفر الكاميرا أيضاً تحكم إضافي لإختيار نقاط (AF)، والتي يمكن اختيارها بواسطة زر (AF-ON)، الأمر الذي يسمح للمصورين الفوتوغرافيين بتغيير نقاط (AF) بشكل سريع وذلك لإنجاز أعمالهم باحترافية أكبر وببساطة متناهية. وأخيراً، فإن تم إجراء تغييرات ملموسة على عمر البطارية للكاميرا من خلال استخدام تقنية (LP-E19) التي تسمح للمحترفين بإلتقاط الصور وتسجيل الفيديو لفترات أطول من دون الحاجة لتغيير البطاريات، الأمر الذي يحد من إمكانية إضاعة أية لقطة.

متابعة السيدة سعدى صعب انتيباس- Saada Saab Antypas

akhbar.vip@hotmail.com

شاهد أيضاً

المركز الميكانيكي للخليج العربي يستعرض 10 طرازات مذهلة من علامة BMW تتميز بأدائها الرائع وفخامتها ضمن فعاليات معرض دبي الدولي للسيارات

يكشف المركز الميكانيكي للخليج العربي في اليوم الأول من معرض دبي الدولي للسيارات عن مجموعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *