المجلس العالمي للتسامح والسلام يدين هجوم فيينا الإرهابي

يشارك المجلس العالمي للتسامح والسلام وأعضاؤه الحزن والصدمة مع مواطني فيينا والنمسا في هذه الأوقات الصعبة التي أعقبت الهجوم الإرهابي الذي وقع الليلة الماضية. مقدمين تعازينا القلبية لجميع أسر الضحايا والشعب النمساوي بأكمله.
فيينا هي واحدة من أكثر مدن أوروبا تعددًا وتسامحًا ، وتشتهر بروحها الترحيبية والانفتاح والتعايش السلمي بين العديد من الأمم والأديان والثقافات. ويجب علينا أن لا ندع أي شيء يعكر ويغير هذه الحقيقة، إن مثل هذه الهجمات المتكررة تمثل إشارة وتذكير للجميع بأننا بحاجة إلى نبذ العنصرية والتطرف والعنف ودعم قيم التسامح والمساواة والأخوة الانسانية.
يدعو المجلس العالمي للتسامح والسلام المجتمع الدولي إلى تكثيف الجهود الموحدة لمكافحة العنف والإرهاب الذي يهدد السلم والأمن الدوليين، ويتمثل أحد أهم الأهداف الرئيسية للمجلس العالمي للتسامح والسلام في الوقوف في وجه الأفكار المتطرفة والعرقية، وسيواصل المجلس من خلال أجهزته المختلفة وأعضائه وشركائه من كافة أنحاء العالم العمل من أجل إعلاء ثقافة التسامح والسلام ونشر بذور السلام والتوعية بأهمية التعايش السلمي .
إننا نقف في تضامن كامل مع النمسا. واثقون أننا سنكون سوياً اقوى من الكراهية والارهاب.

رئيس المجلس العالمي للتسامح والسلام
أحمد بن محمد الجروان

شاهد أيضاً

“كن مدركاً، نَحْنُ هُنا من أجلك”حملة المجموعة العربیة للتوعیة بالأمراض الروماتيزمية”

تحتَ عنوان “كن مدركاً، نَحْنُ هُنا من أجلك”، تنظّم “المجموعة العربیة للتوعیة بالأمراض الروماتيزمية”، يوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *