أصالة بلمسات متحررة في مجموعة “آكت” من Valentino

أعادت دار Valentino، فتح مسرح (بيكولو تِياترو دي ميلانو Piccolo Teatro di Milano)، المكان الذي تراه ميلانو رمزاً للأسلوب الواعي والتقدّمي لصنع الثقافة، وعرضت فيه أزيائها الجاهزة لخريف وشتاء 2021/2022، في مبادرة جريئة قد يراها البعض دعوة للتجمع والمشاركة في وقت تمنع فيه هذه الأنشطة.

تصاميم مختصرة

وقدم المدير الإبداعي للدار بييرباولو بيتشولي، لمسة أزياء أصيلة مختصرة، مستخدماً مقصّه المتحرر على التصاميم القصيرة التي تتلائم مع كعب عالٍ أو جزمات ضخمة، وعلى سراويل الرجال المقصوصة بأناقة فوق الكاحل. وعملت (شفرته) دون أي تردّد، فأعطت مقاييس جديدة للتنورة المكسّرة، وحولت السترات والمعاطف إلى كابات، وفساتين السهرة إلى أجزاءٍ متطايرة مثبّتة معاً بشرائط.

أسود وأبيض

توحدت الرؤية بمجموعة ملابس مشتركة بين الرجال والنساء، وحصر الألوان في الأسود والأبيض والأكريليك الفلوريّ، وإضفاء اللمسات البصرية على غرار نقشات المربّعات والحيوانات ونمط النقاط، وولدت فكرة إظهار الجسم من خلال الكشف عن أجزاء منه أو تغطيتها، واستخدام القماش الشبكي المتداخل، والأنسجة المخرّمة، والأسطح المشغولة بشكلٍ مُكثّف التي تُظهر بدل أن تُخفي، طابعاً حسياً.

أسلوب (البانك)

تضاعفت المسامير المعدنية التي تتميّز بأسلوب (البانك) على طرف الأحذية العالية الكعب المحايدة اللون، وعلى حقائب (فالنتينو غارافاني روكستاد Valentino Garavani Rockstud) بالبطانة الحمراء على غرار تجويفات غامضة، وازدانت الجزمات بتراكمات من البتلات المطاطية والمسامير المعدنية الكبيرة بشكلٍ آسرٍ.

شاهد أيضاً

“استرال” يفاجئ منافسيه في كأس الوثبة بمضمار أبوظبي

فاجأ “استرال ديل سول” لعلي حداد، وبإشراف إبراهيم الحضرمي، وقيادة شون كيران، منافسيه في الجولة …