ريبتون البرشاء وريبتون أبوظبي تواصلان نيل جائزة أبل الرفيعة على تميزهما التكنولوجي

يسرّ مدرسة ريبتون البرشاء (فورمارك دبي سابقًا) ومدرسة ريبتون أبوظبي، التابعتان لمجموعة مدارس ريبتون المرموقة في الإمارات العربية المتحدة، الإعلان عن نيلهما مجددًا جائزة مدرسة آبل المتميزة للأعوام 2021  و2024. وهذه هي المرة الثانية على التوالي التي تحصل فيها ريبتون البرشاء على هذه الجائزة في حين أنها المرة الثالثة على التوالي لمدرسة ريبتون أبوظبي، ويأتي ذلك نتيجةً للتطبيق الفريد لتكنولوجيا آبل في الفصول الدراسية فضلاً عن ابتكار المدرستين المتواصل على مستوى التعلم والتعليم والبيئة المدرسية الشاملة.

تشتهر مدارس آبل المتميزة باعتبارها مراكز للابتكار والريادة والتميز التعليمي، وتستخدم تكنولوجيا آبل لربط التلاميذ بالعالم وتغذية الإبداع وتعزيز التعاون وتلبية الاحتياجات التعليمية الفريدة لكل تلميذ.

تضع مدرسة ريبتون البرشاء التكنولوجيا في صدارة التعلم بدءًا من المرحلة التأسيسية للسنوات المبكرة، وذلك للمساهمة في تنمية التلاميذ وترسيخ الابتكار داخل الفصل الدراسي وخارجه. ويتميز منهج المدرسة المدعوم برؤيتها المتمثلة في “التعلم عن طريق التواصل” بدعم التعلم الرقمي الذي يتجاوز حدود الكتب المدرسية.

في الواقع، أطلقت المدرسة عددًا من المبادرات الفريدة لدمج التكنولوجيا في المنهج الدراسي، بما في ذلك مهرجان الابتكار السنوي الذي يجمع المدارس من مختلف أنحاء الإمارات العربية المتحدة لتبادل الأفكار المبتكرة التي تركّز على الفن والموسيقى والعروض الرقمية لمعالجة مختلف التحديات العالمية. هذا وأكمل المعلمون بنجاح برنامج آبل الخاص بالمعلمين، وهو عبارة عن دورة تطوير مهني ذاتية تعزز المهارات اللازمة لاستخدام التكنولوجيا بشكل هادف وإبداعي. كذلك، تلقى كل معلم ومساعد تدريبًا على استخدام تجهيزات آبل المدمجة إضافةً إلى تطبيق آبل كلاسروم بما يضمن تخصيص المحتوى التعليمي لكل طفل.

وفي هذا السياق، علّقت زوي وولي، مديرة مدرسة ريبتون البرشاء قائلة: “نحن فخورون بالحصول مجددًا على تقدير مدرسة آبل المتميزة في الإمارات العربية المتحدة، حيث نواصل تعزيز التعليم الرقمي في مناهجنا الدراسية. ولا بد لي من القول إن نيل مدرسة ريبتون البرشاء هذا اللقب مجددًا يسلط الضوء على نجاحنا والتزامنا الثابت بخلق بيئة تعليمية مجزية حيث يكون المعلمون مستعدون بالكامل لتنمية تلاميذنا وجعلهم قادةً مبدعين في المستقبل في عالم تقوده التكنولوجيا.”

بدورها، تحرص مدرسة ريبتون أبوظبي في جزيرة الريم في عاصمة الإمارات العربية المتحدة على دمج التكنولوجيا في المناهج الدراسية منذ السنوات الأولى وحتى الصف الثالث عشر. ومن هذا المنطلق، يتم تزويد كل تلميذ بجهاز آيباد خاص به، كما أن فصول الترميز إلزامية ضمن المنهج الدراسي الذي ينطوي على استخدام موارد مبتكرة مثل تقنيات سفيرو “Spheros” التفاعلية وروبوتات بي بوتس “Beebots” والطائرات المسيّرة فضلاً عن إمكانية المشاركة بتحديات الروبوتات. كذلك، تضمّ المدرسة فريق تلاميذ رقمي متخصص تحت إشراف المعلمين الحائزين على شهادة آبل لضمان استخدام التكنولوجيا بطريقة آمنة وفعالة. وفي كل عام خلال القمة الرقمية السنوية، يتعاون مئات التلاميذ والمعلمين من أنحاء الإمارات العربية المتحدة لمعالجة القضايا المهمة والبارزة، وبلورة استراتيجيات تتمحور حول الاستخدام الهادف للتكنولوجيا في المناهج المدرسية.

وأضافت جيليان هاموند، مديرة مدرسة ريبتون أبوظبي: “في ريبتون أبوظبي، نضع التكنولوجيا في صميم عملنا، وهذا ما ساهم بشكلٍ كبيرٍ في نيلنا تقدير مدرسة آبل المتميزة منذ العام 2016. ولا شك أن حصولنا على هذه الجائزة مجددًا هو وسام شرفٍ لمعلمينا وتلاميذنا وأولياء أمورنا ومجتمع المدرسة بأكمله. في مدرستنا، نحثّ التلاميذ على حل المشكلات بطرق جديدة، لا سيما في مواد العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات. كما ويعمل فريقنا بجدّ لدمج استراتيجيات معالجة المشكلات باستخدام الترميز والتكنولوجيا في الدروس والأنشطة، وذلك في محاولةٍ لتشجيع التفكير النقدي ونقل مهارات القرن الحادي والعشرين إلى مبتكري ورواد أعمال وموهوبي المستقبل. “

شاهد أيضاً

الإمارات تحتل المرتبة الرابعة كأفضل وجهة عالمية للعيش والعمل

كشف استطلاع أعده بنك / HSBC / أن دولة الإمارات صعدت 10 مراتب لتحتل المرتبة …