تعرفوا إلى حكاية معبد آمون الملقب بـ “معبد التنبؤات

من بين المعابد الكثيرة والتي لا حصر لها في مصر هناك معبد “آمون” بواحة سيوة، فهو من أهم المعالم الأثرية التي شيدت خلال عصر الأسرة السادسة والعشرين في القرن السادس قبل الميلاد فوق هضبة أغورمي التي ترتفع لنحو 30 متراً من على سطح الأرض، ويمكن مشاهدة الواحة كاملة وبحيراتها المالحة ومزارع النخيل والزيتون التى تحيطها والمعالم الأثرية الأخرى والجبال من الطبقة الثانية للمعبد.

يضيف ستاتي أن سبب تسمية المعبد بمعبد التنبؤات يعود إلى أن المؤرخين يقولون إن القائد المقدوني قد سأل عراف المعبد عما إذا كان سيحكم العالم وكانت إجابة الكاهن نعم لكن ليس لفترة طويلة، وبالفعل تم تتويج الإسكندر حاكماً لمصر عقب حصوله على نبوءة الكاهن.

ويشير ستاتي إلى أن معبد آمون يشهد ظاهرة فلكية تسمى الاعتدال الربيعي، حيث تتعامد الشمس على المعبد مرتين كل عام في الاعتدال الربيعي والخريفي، ويتساوى الليل والنهار بعد 90 يوماً من أقصر نهار في العام، وبعده بتسعين يوماً آخر يقع أطول نهار في العام.

شاهد أيضاً

مقابلة مع جورج رياشي

مقابلة مع منظّم الفعاليّات وتقديمها السيّد جورج الرياشي

في عالم الفعاليّات التي تستضيف أهم الشخصيّات العربيّة والعالميّة، تبرز أسماء مقدّميها إلى جانب منظّميها، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.