“إعمار للتطوير” تكلف جامعة “هارفرد” بإعداد برنامج تعليمي تنفيذي حول “خور دبي: المدينة السعيدة”

قامت “إعمار للتطوير ش.م.ع”، المدرجة في سوق دبي المالي تحت الرمز EMAARDEV والتابعة لشركة “إعمار العقارية”، بتكليف كلية التصميم في جامعة “هارفرد” بإعداد برنامج تعليمي تنفيذي خاص بعنوان “خور دبي: المدينة السعيدة”، في خطوة تتطلع الشركة من خلالها إلى ترسيخ مكانة مشروعها الكبير البالغة مساحته 6 كيلومترات مربعة على الخريطة العالمية.

وبإشراف نخبة من الخبراء العالميين، ركز البرنامج الأول الذي أقيم مؤخراً على المفاهيم والأدوات وأطر العمل والممارسات المعتمدة في تطوير هذه الوجهة لتدريب المشاركين عبر تمارين جماعية لتصميم وتنفيذ مؤشر للسعادة يعزز قيمة “خور دبي” وينسجم في الوقت ذاته مع رؤى وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، نحو جعل دبي المدينة الأكثر سعادة في العالم.

وحضر الجلسة الأولى ممثلون عن فريق الإدارة العليا والتطوير في “إعمار للتطوير” بالإضافة إلى عدد من كبار المدعوين من المعنيين بالمشروع.

بهذه المناسبة قال كريس أودونيل، الرئيس التنفيذي لشركة “إعمار للتطوير”: “يمثل ’خور دبي‘ تجسيداً لمفاهيم مدينة المستقبل ويرسم ملامح جديدة للمشاريع العمرانية الحديثة. ومن خلال تعاوننا مع كلية التصميم في جامعة ’هارفرد‘ فإننا نتطلع إلى تعزيز ذكاء المشروع واستدامته وإثراء جمالياته ليضفي المزيد من السعادة على حياة قاطنيه وزواره”.

وستعمل برامج التعليم التنفيذي في جامعة “هارفرد” على تدريب المشاركين لإعداد أطر محددة لجعل مختلف أرجاء “خور دبي” أماكن تعزز سعادة الناس بشكل ملموس، ووضع الاستراتيجيات التي تثري شعورهم بالانتماء إلى المكان.

وفي أعقاب الجلسة الأولى، سيتم تقييم الاحتياجات الداخلية والنتائج لتضمينها في الجلسات التالية التي ستقام خلال عامي 2018 و2019. ويدير البرامج كل من ريك هويجبيرغتس، الموجه في كلية التصميم للتعليم التنفيذي في جامعة “هارفرد”؛ ميغيل جيه. مارتينيز، المدير العالمي لمكتب الابتكار والاستدامة في المعرفة والتعليم والابتكار في شركة التمويل الدولية International Finance Corporation؛ عمران حياة، الشريك في “الميهان القابضة” ورينا فونسيكا، مدير التعليم التنفيذي والبرامج الدولية في كلية التصميم بجامعة “هارفرد”.

ويتم تطوير “خور دبي” كمشروع مشترك مع “دبي القابضة” ويمثل نقلة نوعية على مستوى وجهات السكن والعمل والترفيه، ويمتاز بموقعه الذي يمكن الوصول منه خلال 10 دقائق إلى مطار دبي الدولي. كما يقع المشروع على مقربة من الخور التاريخي لمدينة دبي، مطلاً على محمية رأس الخور للحياة الفطرية التي تم إدراجها ضمن اتفاقية “رامسار” الدولية برعاية منظمة “اليونسكو”، والتي تشكل موطناً لما يزيد على 67 فصيلة من الطيور المائية.

ويقع “برج خور دبي” المرتقب في قلب المشروع، ومن المتوقع أن يصبح من الوجهات السياحية العالمية البارزة. كما يضم “خور دبي” مرافق متنوعة منها الفنادق العصرية والمنطقة التجارية والمطاعم والمقاهي والمعارض الفنية والحدائق والتصاميم المائية، إضافة إلى ممشى الخور الممتد بطول 4.5 كيلومترات. وشهد “خور دبي” إطلاق العديد من المشاريع السكنية التي قوبلت باستجابة قوية من قبل المستثمرين، على أن يتم البدء بتسليم الوحدات إلى المالكين خلال العام المقبل.

شاهد أيضاً

أخصائي التجميل د. جو خوري : عمليات التجميل تعزّز الثقة

في مقابلة تلفزيونية ، اعتبر الإخصائي في الجراحة التجميلية الدكتور جو خوري  ( Joe Khoury …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.