إطلاق حملة الإضاءة على صحة القلب لحياة نابضة أكثر

أعلنت الجمعية اللبنانية لأطباء القلب في بيان، أنها أطلقت بالتعاون مع الاتحاد العالمي للقلب وشركة أسترازينيكا حملة “الإضاءة على صحة القلب لحياة نابضة أكثر”، للمساعدة في الوقاية من مرض قصور القلب، تشخيص المرض وعلاجه في لبنان، من خلال ندوات إعلامية وعبر صفحة “صحتك حياتك” على موقع فيسبوك.https://www.facebook.com/Sehtak.Hayatak/

وأشار رئيس الجمعية اللبنانية لأطباء القلب الدكتور مالك محمد إلى أنه “من المهم تثقيف الناس حول قصور القلب، كي يتمكن أولئك الأكثر عرضة والذين يعانون من المرض من التواصل مع أطبائهم حالما يتبينون من العوارض المرافقة، والتي تشمل انقطاع النفس (ضيق في التنفس)، السعال المتواصل، الشعور بالتعب والإرهاق بشكل دائم، التورم في الكاحل، وصعوبة في التركيز”. وأكد أن “التوعية حول قصور القلب أصبحت أكثر أهمية، إذ تتوفر علاجات جديدة يمكنها خفض نسبة الوفيات ودخول المستشفيات، وتقدم حياة أفضل من خلال علاجات شاملة تساهم في سنوات مديدة خالية من الحوادث”.

شارك في إطلاق حملة التوعية كل من رئيس مجموعة العمل على قصور القلب في الجمعية اللبنانية لأطباء القلب الدكتور طوني عبد المسيح، الأخصائي في أمراض قصور القلب في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور هادي سكوري وممثل الاتحاد العالمي للقلب في الجمعية اللبنانية لأطباء القلب الدكتور جورج سعادة.

ولفتت مديرة الشؤون الطبية والمتخصصة في أمراض القلب والشرايين، الأمراض الكلوية والسكري في شركة أسترازينيكا في الشرق والمغرب الدكتورة هبة بارودي، إلى أن “التقدم الطبي يقدم منافع صحية أساسية عندما يجتمع كل المعنيين للمساعدة في الوقاية من الأمراض وعلاجها. نحن نعتمد على دعم الإعلام لمساعدتنا في تنبيه الناس حول مخاطر قصور القلب، خصوصا أولئك الذين لديهم أعراض، كي يتمكنوا من استشارة الاختصاصيين حول كيفية تشخيص حالاتهم والوقاية والعلاج”.

قصور القلب

وأوضح البيان أن “قصور القلب حال مرضية تحدث نتيجة فشل القلب في ضخ كمية كافية من الدم إلى أعضاء وأجزاء الجسم كافة. هذه الحالة المرضية هي حالة مزمنة تنكسية حيث يموت نصف المرضى تقريبا خلال 5 سنوات من التشخيص. وعلى الرغم من خطورته، فإن أغلب العوارض الشائعة لا يمكن تمييزها بسهولة. تشمل الاعراض انقطاعا في النفس (ضيق تنفس)، كحة مزمنة ومتواصلة، تعبا وإرهاقا دائمين، تورما في الكاحل، وصعوبة في التركيز. وبرغم أهمية الموضوع، فإن التوعية العامة حول مرض قصور القلب وأثره هي منخفضة بشكل مقلق، الأمر الذي يؤدي إلى تأخر في التشخيص، حالات مرتفعة لدخول المستشفيات، وحالات الوفاة المبكرة”.

وأشار إلى أن “قصور القلب يصيب زهاء 64 مليون شخص حول العالم، ويمكن أن يهدد حياة الأشخاص مثل بعض أنواع أمراض السرطان الشائعة لدى الرجال (سرطان البروستات) والنساء (سرطان الثدي). كما يعد السبب الأول لدخول المستشفى لمن هم فوق الـ 65 عاما، ويساهم في إضعاف حياة المريض حتى يشعر أنه يكبر في السن بين ليلة وضحاها. هناك العديد من الأسباب التي قد تسبب قصور القلب وتشكل خطرا زائدا على المريض، مثل ارتفاع ضغط الدم، مرض صمامات القلب، والسمنة الزائدة، إلا أن مرض السكري يضاعف خطر الإصابة بقصور القلب”.

شاهد أيضاً

العلاج المناعي للسرطان.. أسلوبٌ جديد واعد

نظّم معهد نايف باسيل للسرطان (NKBCI)، في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت(AUBMC) ، …