إهدن بعدسة المبدع كميل الريّس.. وتحية لروح والده

العمر رحلة نخوض غمارها بالمحبة والخير، والشغف والطموح، تواجهنا العديد من الصعاب، والامتحانات التي اذا ما تلقفناها بالعقل والحكمة تمر بألطف الأحوال، نأخذ منها درسٌ وعبرة تساعدنا في المضي قدما والاستمرار في رحلة الحياة وتحقيق الأهداف…

أصعب تلك الامتحانات ما مرّينا به منذ أيام عدّة وهي وفاة والدي، لا شك أن وقع الفراق أليم… والشوق المستدام يتّقدُ في الصدر كالنار في الهشيم، بالمقابل يرخي الله علينا ظلال الرحمة والصبر والسلوان، مسلّمين الأمر اليه بالرضى والقبول بثابت الإيمان…

كانت فرحة أبي لا توصف عندما أُنجز أمرا ما وأنجح فيه، خاصة في موضوع التصوير، كان الفرح يغمر عينيه والفخر ينبض في أرجاء قلبه المحب الحنون ويظهر ذلك جليّا في مُقلتيه، وانا متأكد أنه اليوم حيث يكون، سيكون فرحا بكل انجاز جديد، كيف لا وهو أبي الحريص علي كل الحرص، حيث عندما كنت اقوم بجولات التصوير، مرات كثير كنت أغادر المنزل فجرا، يشعر بحركتي- فأنا أقطن في الطابق العلوي- فينتظرني أمام باب المنزل، تاليا علي وصايا الانتباه والحذر محملا إياي الدعاء وهل هناك إجمل من دعاء إمي وأبي؟؟؟ وخلال النهار عشرات الاتصالات والرسائل للاطمئنان، كذا الحال  عندما كنت أصوّر هذا الفيديو لبلدة إهدن عروس الشمال الرائعة بجمال طبيعتها، وطيبة وحسن استقبال أهلها….

فمن الان وصاعدا سيبقى دعاء أبي يرافقني، وطيفه يحرسني، وكل عملٍ ناجح أقوم به سأهديه حُكمًا إلى #روح_أبي

شاهد أيضاً

لما شريف في إفتتاحية كأس العرب ٢٠٢١

شهدت العاصمة القطرية واحد من أضخم وأكبر الحفلات الإفتتاحية لبطولة دولية في كرة القدم، وجاء …