“موريشيوس” تستقبل أول موجة من السياح بعد رفع قيود الحجر الصحي

جمهورية موريشيوس أعادت افتتاح حدودها اليوم رسمياً، بعد رفع القيود للمسافرين الملقحين بالكامل. ومن اليوم، سيتمكن السياح من استكشاف الجزيرة بحرية، وزيارة شواطئها وجبالها وشلالاتها وبحيراتها فور وصولهم.

وكانت موريشيوس أحد أفضل الدول المستجيبة لانتشار الفيروس، حيث أن نسبة التطعيم في الجزيرة بلغت 83%. وتشهد الجزيرة الآن طلباً كبيراً من المسافرين الدوليين، لاحتوائها على المناظر الطبيعية الخلابة و لكونها وجهة مميزة وآمنة.

كانت هناك احتفالات مبهجة في مطار سير سيووساغور رامغولام الدولي صباح اليوم، حيث هبطت أولى الطائرات المحملة بالسياح. وقال نائب رئيس الوزراء ستيفن أوبيغادو، الذي تواجد في الموقع لتحية القادمين: “هذا يوم عظيم لموريشيوس، ويسعدنا أن نكون قادرين على الترحيب بعودة السياح إلى وطننا الجميل. وقد أمكنتنا استراتيجيتنا العالمية لأفضل الممارسات المتمثلة في تطعيم مواطنينا أولاً قبل إعادة الافتتاح من رفع القيود بثقة اليوم.

“السياحة جزء مهم من اقتصادنا، ولكن صحة وسلامة السكان مهمة كذلك، وبفضل استجابتنا المميزة للجائحة تمكنا اليوم من فتح الحدود كما هو مخطط. موريشيوس استجابت بسرعة وبدقة لخطر الفيروس منذ بداية الجائحة. ومن خلال تنفيذ إجراءات الحجر المنزلي مبكراً وتطبيق القيود الصارمة، تمكنا من الحفاظ على معدلات إصابة منخفضة. ولأننا أعطينا أولوية التطعيم لعمال السياحة مع موظفي الرعاية الصحية، فقد تمكنا من إعادة فتح الحدود كما هو مخطط.” 

قال نيلن فينكاداسمي، رئيس هيئة الترويج السياحي في موريشيوس: “تمثل السياحة أكثر من 25 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي لبلدنا، ويوظف قطاع السياحة آلاف الأشخاص بشكل مباشر وغير مباشر، لذلك يسعدنا للغاية الترحيب بالزوار إلى شواطئنا في بداية موسمنا الأكثر ازدحامًا. ومن الضروري أن نقوم بتنفيذ بروتوكولات صحية صارمة لحماية مواطنينا، ونستمر في الحفاظ على جميع الضمانات اللازمة لحماية الزوار والسكان المحليين. وأنا متأكد بأن جميع موظفي قطاع السياحة المجتهدين سيسعدون بمشاهدة تدفق السياحة مجدداً إلى جزيرتنا.”

ارتفعت حجوزات الفنادق وشركات الطيران في موريشيوس في الأسابيع الأخيرة، وتمت إضافة رحلات دولية إضافية لمواكبة الطلب. تحلق العديد من شركات الطيران الكبرى من جميع أنحاء العالم إلى موريشيوس، بما في ذلك الخطوط الجوية البريطانية، وطيران الإمارات، والخطوط الجوية الفرنسية، والخطوط الجوية لجنوب إفريقيا، وإير أوسترال، وطيران سيشل، والخطوط الجوية التركية، والخطوط الجوية الكينية، وإديلويس، والخطوط الجوية النمساوية، وشركة طيران موريشيوس الرئيسية.

استثمرت صناعة الضيافة في موريشيوس مؤخرًا ملايين الدولارات في فنادقها وبنيتها التحتية ومعالمها السياحية، بما في ذلك تجديد الفنادق الفاخرة والمنتجعات الصحية، لتزويد المسافرين بأفضل أماكن الإقامة ووسائل الراحة.

شاهد أيضاً

“استرال” يفاجئ منافسيه في كأس الوثبة بمضمار أبوظبي

فاجأ “استرال ديل سول” لعلي حداد، وبإشراف إبراهيم الحضرمي، وقيادة شون كيران، منافسيه في الجولة …